Your tagline goes here!|الثلاثاء, مايو 21, 2019
أنت الآن تتصفح : Home » أخبار الجمعية » «الاجتماعيين» تدعم مصالح المرشدين التربويين و«الباحثين»

«الاجتماعيين» تدعم مصالح المرشدين التربويين و«الباحثين» 

صرح أمين سر جمعية الاجتماعيين البحرينية محمد البقالي بأن التعديل على النظام الأساسي للجمعية وهو المقترح المقدم من إدارتها في تقريرها الأدبي حصل على اجماع آراء جمعيتها والذي جاءت صيغته على النحو التالي: «دعم ورعاية مصالح المرشدين الاجتماعيين العاملين في الحقل التربوي، والباحثين الاجتماعيين في مختلف قطاعات ومؤسسات الدولة الرسمية والأهلية».

وقال البقالي إن الجمعية عقدت جمعيتها العمومية مساء الأربعاء 28 مايو/ أيار الماضي في قاعة الاجتماعات بمبنى الجمعية بالعدلية بإشراف مباشر من وزارة التنمية الاجتماعية ممثلة في محمد الشيباني (للإشراف على الانتخابات) وتضمن جدول الأعمال قراءة التقرير الأدبي واعتماده، قراءة التقرير المالي واعتماده، استقالة الإدارة، انتخاب مجلس إدارة جديد للدورة الانتخابية رقم (22).

بعدها شكل مكتب الانتخابات برئاسة عضو الجمعية سلمان درباس وفاطمة العريض (عضوا) وبشرى مطر (مقررا)، ومحمد الشيباني (ممثلا عن وزارة التنمية الاجتماعية ومشرفا على الانتخابات).

وجاءت نتيجة انتخابات الجمعية على النحو التالي: خلف احمد خلف، رئيسا بالتزكية، بينما تنافس على منصب نائب الرئيس كل من لولوة أبل، فريدة سلوم، حيث فازت بالمنصب فريدة سلوم، بعدها فاز بالتزكية محمد البقالي بمنصب أمين السر، وحميد محسن بمنصب الأمين المالي. وبعد الانتخابات فاز بمناصب أعضاء الإدارة عواطف الجشي، هدى المحمود وعبدالله الحجي، على أن يكون يوسف مكي عضوا احتياطيا.

وأضاف البقالي أنه تمت مناقشة أهم انجازات الإدارة طوال السنتين الماضيتين، وتناول المجتمعون محاور أربعة بني عليها النقاش أولها ملتقى الاجتماعيين البحرينيين والذي نظمته الجمعية بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية وتم خلاله استعراض «دراسة تمهين الاجتماعيين» ومشروع «الميثاق الأخلاقي للعاملين في المهن الاجتماعية في مملكة البحرين».

وأوضح أن محور النقاش الثاني تناول اتفاقية العقد المبرم بين الجمعية ووزارة التنمية الاجتماعية، والذي تلتزم بموجبه الجمعية بإدارة «دار الأمان» لضحايا العنف الأسري، أما المحور الثالث فنال نصيبا وافرا من النقاش وهو التعديل على النظام الأساسي للجمعية وهو مقترح مقدم من إدارة الجمعية في تقريرها الأدبي لإضافة هدف جديد على أهداف الجمعية ليكون الهدف الثاني بين الأهداف الرئيسية للجمعية وقد حصل على اجماع آراء المجتمعين بدعم ورعاية مصالح المرشدين الاجتماعيين العاملين في الحقل التربوي، والباحثين الاجتماعيين في مختلف قطاعات ومؤسسات الدولة الرسمية والأهلية.

وبين البقالي أن التعديل سيرفع للشئون القانونية بوزارة التنمية الاجتماعية للموافقة عليه وإدراجه ضمن أهداف الجمعية؛ علما بأن الهدف الأول هو عام شامل ينص على: «رعاية مصالح العاملين في الميدان الاجتماعي والعمل على رفع مستواهم المهني بشتى الوسائل والعمل على تطوير المهن الاجتماعية خدمة لتقدم المجتمع ونمائه»، ولكن إصرار الجمعية على رعاية مصالح المرشدين الاجتماعيين والاهتمام بهم ومتابعة أمورهم جعل إدارتها تتخذ هذا الإجراء.

وأشار إلى أن محور النقاش الرابع تناول مشروع «الاتحاد الخليجي للاجتماعيين» والذي جاء انطلاقا من الرغبة المشتركة بين جمعيات وروابط الاجتماعيين في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، عبر عقد الملتقيات الدورية فيما بينها منذ العام 1987، بدءا بالشارقة ثم الكويت فالمنامة، بهدف التنسيق والتقارب من أجل التكامل والتوحيد، حيث انعقدت حتى الآن سبع ملتقيات، وتنفيذا لما تم الاتفاق عليه في ملتقى الكويت الأخير فقد استضافت الجمعية اجتماع اللجنة التحضيرية للملتقى التاسع لجمعيات وروابط الاجتماعيين بدول مجلس التعاون الخليجي، بحضور ممثلي رابطة الاجتماعيين الكويتية وجمعية الاجتماعيين في دولة الإمارات العربية المتحدة.

واستعرضت «عمومية الاجتماعيين» مسودة التقرير المالي والتي ستحال على مؤسسة التدقيق المالي لإقرارها واعتمادها رسميا. وبعد الانتهاء من قراءة التقرير والمناقشة والتوصيات تقدمت الإدارة بطلب إبراء الذمة والاستقالة.

Add a Comment